"فرحة عيد" بـ"اجتماعية الشارقة" بوابة لإسعاد الأطفال في عيد الأضحى المبارك

  • Tue, 05/Jul/2022
  • 498 المشاهدات

Image Description

بمناسبة قدوم عيد الأضحى المبارك، تستهدف دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة إسعاد 1500 طفل، من أبناء المستفيدين من دائرة الخدمات الاجتماعية ومن دار الأطفال التابعة للدائرة، ضمن مبادر "فرحة عيد" التي تنظمها الدائرة سنوياً خلال عيدي الفطر والأضحى المبارك. وتوضح مريم الشامسي مديرفرع الحمرية - مدير مبادرة فرحة عيد، أن المبادرة تهدف إلى إدخال السعادة إلى نفوس الأطفال وجعلهم يفرحون بالعيدية أسوة بغيرهم من الأطفال، مشيرة إلى أن العيدية ستكون بحسب خيارات الأطفال، ولن نوزع عليهم الهدايا بل سيتم إيداع مبلغ 300 درهم في حساب ولي الأمر والطفل سيختار بدوره، أما بالنسبة لدار الأطفال فسيتم اصطحابهم مع مرافقي الدار للسوق ليختاروا عديتهم بأنفسهم. رقما قياسيا وكشفت الشامسي بأن دائرة الخدمات الاجتماعية أن الدائرة تستمر في تلقي المشاركات والمساهمات عبر موقع الدائرة sssd.shj.ae ، والحساب البنكي او عن طريق شركتي "اتصالات" و"دو". وتوجهت بالشكر إلى كافة المساهمين في إنجاح المبادرة لإسعاد الأطفال في العيد، مشيدة بالتكامل المجتمعي والشعور بالمسؤولية المجتمعية والوعي بأهميتها، على الرغم من المشاكل والأزمات العالمية التي تمر بنا. من جانبها قالت حصة الحمادي مدير إدارة التلاحم المجتمعي في دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، تم التعريف بالمبادرة عبر القنوات الالكترونية للدائرة ومن خلال الرسائل النصية وقد لعبت إدارة الاتصال الحكومي دورا كبيرا لإنجاح المبادرة ولزيادة المساهمين فيها من أفراد ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، والجهات ذات النفع العام، حيث هدفت المبادرة إلى إدخال البهجة والسعادة في قلوب الأطفال وذويهم عبر تسليم الهدايا في صبيحة يوم العيد، وإشعارهم بفرحة العيد، وتعريفهم بمستوى التضامن والدعم الذي يحظون به من مختلف فئات المجتمع ومؤسساته. وثمنت الحمادي، دور وتعاون الجهات الأخرى الداعمة للمبادرة كجمعية الشارقة الخيرية، وجمعية بيت الشارقة الخيري مما يدل على أهمية التكافل الاجتماعي، بين كافة الفئات، مشيرة بأن التبرعات كانت عينية ومادية وخدمية، وعلى سبيل المثال وضعت "زلال" شعار فرحة عيد على مليون عبوة، ومطبعة "كلركي" قامت بطباعة كافة مطبوعات المبادرة من أظرف وكوبونات بقيمة 70 ألف درهم، كما وضع مصرف الشارقة الإسلامي شعار مبادرة فرحة عيد على كافة أجهزة السحب الخاصة بالمصرف، وغيرهم ساهموا بطرق متنوعة. ولا سيما أن "فرحة عيد" واحدة من سلسلة من مشاريع المسؤولية المجتمعية التي تنفذها دائرة الخدمات الاجتماعية على مدار العام لإشراك المؤسسات والجهات في تفعيل المبادرات المجتمعية وتعزيز التكامل والتكافل بين أفراد المجتمع ومؤسساته من القطاع العام والخاص وخلق فرص تطوعية للمؤسسات الحكومية والمجتمعية والخاصة وكذلك إعطاء أفراد المجتمع فرصة للشعور بدور المؤسسات ذات النفع العام بالإضافة إلى غرس قيم التكافل الاجتماعي في أفراد المجتمع ورفع وعي المؤسسات الحكومية وغير الحكومية بالمسؤولية المجتمعية وتعزيز جوانب العمل التطوعي والتعاون المتبادل من خلال استقطاب عدد أكبر من الزائرين من خلال الترويج عن المبادرة عبر وسائل التواصل الإجتماعي بيوم وموقع المبادرة مما يؤدي لرفع العائد المادي للمشروع. علماً أن "فرحة عيد" تأتي ضمن خطة دائرة الخدمات الاجتماعية وحرصها على تفعيل دورها المجتمعي في مساعدة أفراد المجتمع، حيث يتم اطلاقها بشكل سنوي من أجل دعم الأطفال لإسعادهم ومساندة الأسر خاصة في فترة المناسبات للارتقاء بالعمل الاجتماعي، وتحقيق التماسك المجتمعي عبر تطوير سياسات متكاملة وتقديم خدمات اجتماعية متميزة، وذلك حرصاً من الدائرة على إدخال البهجة والفرحة إلى اطفال الأسر المستفيدة من المبادرة.