اتفاقيات مع القطاع التجاري للحصول على حسومات لحاملي بطاقة "سند" بـ "اجتماعية الشارقة"

  • Tue, 30/Jan/2024
  • 100 المشاهدات

Image Description

من المبادرات اللافتة والتي أطلقتها دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، بطاقة "سند" المصرفية التي توزعها على كافة المستفيدين من المساعدات الاجتماعية، والبالغ عددهم 10981 مستفيدا، هذه البطاقة تخول المستفيدين من الحصول على تخفيضات على أسعار المشتريات المتنوعة. وتقدم البطاقة خصومات ومزايا على خدماتها ومنتجاتها لصالح حامليها من كافة الفئات المستفيدة من الضمان الاجتماعي والبالغ عددها 15 فئة تندرج تحت 5 مجموعات، هي "دعم العجز المادي" و"دعم الرعاية الصحية"، و"دعم المرأة" و"دعم رعاية الطفولة"، والمجموعة الأخيرة هي دعم ذوي الظروف الاجتماعية الخاصة. وتقوم إدارة التلاحم المجتمعي، في قسم المسؤولية المجتمعية بالدائرة بعقد اتفاقيات مع المؤسسات والشركات التجارية تتيح بموجبها حصول حاملي بطاقة "سند" على تخفيض وخصومات لمشترياتهم المتنوعة، وفي كل عام تتجدد هذه الاتفاقيات، خاصة وأن الاتفاقيات لها الدور الرئيس في توفير الدعم المادي، وبحسب حصة الحمادي مدير إدارة التلاحم المجتمعي، بلغ عدد الشركات التي تم توقيع الاتفاقية معها خلال العام المنصرم 2023 86 شركة ومؤسسة من القطاعات المختلفة، ونحن نسعى لرفع نسبة المنضمين معنا من الشركاء، ما يوفر السعادة لحاملي بطاقة سند المصرفية. فالهدف من "سند" والتي تم إطلاقها في العام 2017 هو مساعدة المنتسبين في الدائرة في شراء وتوفير الاحتياجات والأغراض التي يحتاجوها، وتحسين مستواهم المعيشي، وبالتالي نحرص على زيادة عدد الجهات المساهمة معنا بناء على توقيع اتفاقيات بين دائرة الخدمات الاجتماعية مع مختلف شركائها من الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة، لمنح المستفيدين من خدماتها الحصول على خيارات متنوعة ومزايا وخصومات على الخدمات والمنتجات والتسهيلات المقدمة. كادر "سند" بطاقة مصرفية تم إصدارها بالتعاون مع مصرف الشارقة الإسلامي، تمكن منتسبي الدائرة الخدمات الاجتماعية من مستحقي الضمان الاجتماعي من الحصول على المساعدات الاجتماعية الشهرية، كما تتيح لهم الحصول على مزايا وخصومات تقدم من قبل الشركات المساهمة ويمكن لذوي المستفيدين منها أو من ينوب عنهم استخدامها، لا سيما أن أصحاب البطاقة قد يكونون من فئة كبار السن أو طريحي الفراش أو الأطفال أو فئة المعاقين، وغيرها من الفئات ممن يتعرضون لظروف اجتماعية.