"اجتماعية الشارقة" تنظم ورشة "التخطيط الاستراتيجي لجمعيات النفع العام" بالتعاون مع جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل

  • Tue, 19/Mar/2024
  • 186 المشاهدات

Image Description

نظمت دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة؛ وبالتعاون مع جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل ورشة "التخطيط الاستراتيجي لجمعيات النفع العام في الشارقة"، في فندق سنترو الشارقة، وتأتي الورشة في إطار سلسلة من الدورات والورش التدريبية التي تنظمها الدائرة لنقل المعرفة بين جمعيات النفع العام. وتطرقت الورشة التي قدمها اللواء الدكتور عبدالقدوس العبيدلي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل؛ عدداً من المحاور المتمثلة في أهمية التخطيط الاستراتيجي لجمعيات النفع العام، بالإضافة إلى كيفية التخطيط الاستراتيجي والتنفيذ، كما تطرقت الورشة إلى مكونات الاستراتيجية، وكذلك مدخلات الخطة الإستراتيجية، والتوجهات القيادية لإمارة الشارقة، والمبادئ الأساسية لعملية التخطيط، فضلا عن التعريف بمفهوم استشراف المستقبل، والأساليب العلمية لاستشراف المستقبل في جمعيات النفع العام، ومقارنة بين التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل. وخلال اللقاء عرض اللواء العبيدلي تجربته في التخطيط لجميعة الإمارات للملكية الفكرية، وما حققته الجمعية من إنجازات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي نتيجة التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل، حيث شاركت بأوراق عمل في الملتقيات والندوات والمعارض، وقدمت دورات تدريبية لما يزيد عن 17 ألف متدرب، وساهمت في تحسين التصنيف العالمي للدولة في مجال الملكية الفكرية، وكان لها دور في مراجعة وتطوير تشريعات الملكية الفكرية، والمشاركة في المحافل الإقليمية والدولية ذات العلاقة بالملكية الفكرية، فضلا عن توقيع ما يزيد عن 60 مذكرة تفاهم. وقال اللواء الدكتور عبدالقدوس العبيدلي، أن الورشة تسهم في ترسيخ التخطيط الاستراتيجي كثقافة وممارسة في جميعات النفع العام، لتكون الجمعيات قادرة على تحقيق رؤية دولة الإمارات، وتوظيف الأدوات الاستراتيجية الفعالة للتغلب على التحديات التي تواجه أعضاء الجمعيات. وأكد أن التوجهات القيادية لإمارة الشارقة والتي تعكس رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، تشكل أبعاداً متنوعة في قطاعات مهمة والتي تعكس أهمية التخطيط الاستراتيجي في تلك القطاعات، والمتمثلة في الجانب التعليمي والأسري والمجتمعي والديني والصحي والاقتصادي والبيئي والثقافي والرياضي، في ظل تواجد ما يزيد عن 40 جمعية من جمعيات النفع العام التي ترتكز على تلك الجوانب. لافتا إلى أهمية التخطيط الاستراتيجي لدفع عجلة التنمية إلى الأمام، والمضي في تقدم جمعيات النفع العام عبر إطار عمل واضح وتنظيم الأولويات وترجمة رؤية التوجهات القيادية لإمارة الشارقة وتحقيق الأهداف التنموية. وأشار إلى أن جميعة الإمارات للتخطيط الاستراتيجي لها أدوار متنوعة في نشر ثقافة التخطيط الاستراتيجي، وتقديم الدعم في مجالات محور تحقيق رؤية الإمارات باعتبار الجمعية جهة معتمدة لمنظومة التميز، فضلا عن قياس النضج الاستراتيجي وتقديم الدعم في مجال الجاهزية للمستقبل. تطوير العمل الاجتماعي وبدورها أكدت خلود النعيمي، مدير إدارة ترخيص وتطوير العمل الاجتماعي في دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة، على أهمية تعزيز جهود الدائرة نحو تطوير وتنظيم عمل الجمعيات والمؤسسات الأهلية في الإمارة، مثمنة تعاون جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل في إقامة هذه الورشة. وأوضحت أن هذه الجهود تأتي في إطار تقديم سلسلة من الدورات والورش التدريبية التي تنظمها الدائرة بهدف نقل المعرفة وتطوير القدرات في مجال الخدمات الاجتماعية والنهوض بعمل الجمعيات والمؤسسات الأهلية ذات النفع العام على مستوى إمارة الشارقة. وأشارت النعيمي إلى أن دائرة الخدمات الاجتماعية ستقيم العديد من ورش العمل والمحاضرات المتخصصة التي تهدف إلى تطوير مهارات القائمين على أمور الجمعيات والمؤسسات الأهلية، كما ستتمكن الجمعيات من تعزيز قدراتها وأداء دورها بفاعلية أكبر في تحقيق أهدافها ومن خلال هذه الورش. وأفادت إلى أن الدائرة مخولة بتنظيم شؤون تلك الجمعيات في الإمارة، من خلال التراخيص التي ستمنحها إدارة ترخيص وتطوير العمل الاجتماعي للسماح بمزاولة الأنشطة الاجتماعية، بهدف تعزيز إجراءات تنظيم العمل الأهلي بإمارة الشارقة، والارتقاء بجودة الخدمات الاجتماعية وتعزيز الشراكة والتكامل بين الجهات المختلفة بالقطاع الاجتماعي. علما عدد الجمعيات والمؤسسات الأهلية في إمارة الشارقة تبلغ حوالي 45 جمعية مؤسسة أهلية وهي مؤسسات حاصلة على إشهار وزارة تنمية المجتمع بعد استيفائها الاشتراطات اللازمة.